someday this morning would be just a memory

Wednesday, September 28, 2005

ادمان الميتافيزيقا
يوم الثلاثاء وحوالي الساعة 2 بعد منتصف الليل ,دق جرس الباب بشكل متصل فقمت من سريري الذي لم تمضي دقائق معدودة علي صعودي علية ,توجهت الي الباب ,فتحتة فوجدت امامي رجلين وفي الحال تحدث احدهم بصوت حاد "انا والشيخ فلان -مشيرا الي الرجل الأخر-جايين نساعدك عشان انت عندك عفريت في البيت بتاعك"
نظرت في وجة الرجلين ثم نظرت حولي ووجدت حزائي بعيدا فأسرعت والتقطتة لأنزل بة علي رأس هذين الدجالين"

هكذا انتهي الحلم الذي حلمت بة في ليلة الثلاثاء واستيقظت علي اثرة رغم ارهاقي الشديد بسبب مشاكل الدراسة التي بدأت هذا الأسبوع
استيقظت لاني وجدت مادة خصبة اكتب عنها
جريت الي الكمبيوتر لقراءة بعض المقالات ثم بعد عودتي من الكلية بدات اكتب هذة المدونة

كما يحتاج الأنسان للغزاء لتلبية مطالب جسمة البيولوجية ,فأنة يحتاج ايضا للميتافيزيقا لتلبية داخلة ,الميتافيزيقا ضرورة للأنسان
ولهذا انا اعتقد ان الملحدون يضحكون علي نفسهم بأدعائهم انة لا يوجد الة لان اللة كالشمس والقمر يمكننا ان نشعر بة فهو يسطع مثلهم ولكنة يسطع في داخلنا وكلما زاد ايماننا بة كلما سطع اكثر وادركناة اكثر
لا نقدر ان نعيش بدو ن اللة وبدون الدين ذلك الدستور الألهي ,لا نقدر ان نعيش بدون الميتافيزيقا
ولكن بعض الميكروبات الميتافيزيقية مثل العفاريت والأشباح والأعمال اصبحت تجد قبولا واسعا بين اوساط المتدينين تلك الخرافات التي تحاول ان تلصق نفسها بالدين وبالأيمان
واعتقد انة في غياب العقل الناضج الذي يشكل جهاز المناعة الوحيد المضاد لهذة الميكروبات الميتافيزيقية يصبح من الصعب السيطرة عليها ويصبح الأنسان محكوما بها وينصبها حاكم علي حياتة بل واحيانا تطغي علي ايمانة باللة ويتحول الأمر الي ادمان لهذة الخرافات
معتمدا عليها ولا يقدر ان يعيش بدون الجرعة اليومية منها

Friday, September 23, 2005

ما جئت لأفرّق

Sunday, September 18, 2005

مسلسل عربي قديم
"يا بنتي احنا حنلاقي فين احسن منة وبعدين احنا بنشتري راجل "
البنت : يابابا حرام عليك دا اكبر منك
الوالد : ومالة لما يكون اكبر مني …اوعي يا بنت يكون الواد الصايع اياة لعب في دماغك
البنت : لا يابابا انا مش عايزاهم هما الأثنين ,انا عايزة واحد يعرف قيمتي ويحفظ كرامتي ويعيشني مرفوعة الرأس بين صاحباتي
الوالد : عشان كدة اختارتة ليكي ,يا بنتي دة راجل قيمة ومركز وعارف الدنيا ماشية ازاي وبعدين اللي نعرفة احسن من اللي مانعرفوش
البنت : انت ماشفتش عمل اية في مراتة الأولانية اللي اتجوزها 24سنة ,دة بهدلها وكسر كرامتها وخرب بيتها وماخلاش فيها حتة سليمة بعد ما كانت
اجمل بنت في المنطقة .كفاية انة بعد ماكترت ديونة باعها لأمراء سعوديين وخواجات اسرائيليين
الوالد : يا بنتي برضة نديلة فرصة تانية وانا متأكد ان المرة دي هتبقي غير المرة اللي فاتت
البنت : لا يا بابا ارجوك بلاش
الوالد : بصي بقي انت هتتجوزية يعني هتتجوزية انا اديتة كلمتي خلاص


والي لقاء في الحلقة القادمة

Wednesday, September 14, 2005

kimi

Who are the Copts ?
The word Copt is an English word taken from the Arabic word Gibt or Gypt. The Arabs after their conquest of Egypt in 641 A.D. called the indigenous population of Egypt as Gypt from the Greek word Egyptos or Egypt. The Greek word Egyptos came from the ancient Egyptian words Ha-Ka-Ptah or the house or temple of the spirit of God Ptah, one of the major ancient Egyptian Gods. The word Copt or Coptic simply means Egyptian, however the Muslim population of Egypt calls themselves Arabs. In contemporary usage, the word Copt or Coptic refers to the Christian population of Egypt.

kimi

"أي عادات وتقاليد تريدونني أن أدافع عنها في مهجري، وقد قُمعت المرأة فقُتلت إنسانيتها، وقُزِّم فكرها وكيانها وشخصيتها؟!..

أنا لا أستطيع أن أدافع عن عادات وتقاليد تتعامل معي على أنني مخلوقٌ ناقصُ عقلٍ وحظٍّ ودين!

أنا لا أستطيع أن أدافع عن عادات وتقاليد تجرّني أنا وحنان العشراوي إلى المحكمة كي تُقابل شهادتي وشهادتها بشــهادة جارنا أبي علي الذي لا يعرف شحمة أذنه من أرنبة أنفه، لمجرّد أنه ذَكَـر ونحن أنصاف بشر!

قرأت في صحيفة مهجرية طرفة بذيئة، والطامة الكبرى أنها وردت تحت عنوان "ذكــاء امرأة". جاء فيها: "نظر رجل إلى زوجته وهي تصعد السلّم فقال لها: أنت طالق إذا صعدتِ أو نزلتِ أو وقفتِِ، فرمت نفسها على الأرض فضحك الرجل وقال: يفديك أمي وأبي، إذا مات الإمام سيحتاج إليك أهلي في تحكيمهم!.."

ماذا تريدون أن أقول لابني إذا ســألني: "ماما، لماذا حلف عليها بالطلاق؟.." هل تريدون أن أقول، "كي يختبر ذكــاءها!!"

وماذا تريدون أن أقول لابنتي إذا سألتني، "ماما، لماذا رمت نفســها على الأرض؟.." هل تريدون أن أقول، "كي تثبت ذكــاءها!!"

طبعاً لا، وألف لا. سأقول لابني، حلف عليها بالطلاق لأنه رجل مجرم متسلّط ظالم وخارج عن حدود الله. وسأقول لابنتي، رمت نفســها على الأرض، لأنهــا غبية ذليلة وخارجة عن حدود الله!

أنا لا أستطيع أن أقرأ تلك التراثيات إلا بعين الباحث عن البعد الاجتماعي والنفسي والعلمي لها، ولذلك لا أرى فيها إلا تربية فاسدة أنجبت رجلاً ظالماً وامرأة مظلومة، وبالتالي مجتمعاً متخلّفاً مشــروخاً!

"
وفاء سلطان

kimi